مليارات بلا رقابة وأمير غير مسؤول .. بن سلمان يبدد أموال المملكة على الرياضات الالكترونية

مليارات بلا رقابة وأمير غير مسؤول .. بن سلمان يبدد أموال المملكة على الرياضات الالكترونية

مليارات بلا رقابة وأمير غير مسؤول .. بن سلمان يبدد أموال المملكة على الرياضات الالكترونية
مليارات بلا رقابة وأمير غير مسؤول .. بن سلمان يبدد أموال المملكة على الرياضات الالكترونية

نشر موقع فرنسا ٢٤ تقريرا عن الإنفاق الضخم لولي العهد السعودي محمد ابن سلمان لمليارات الدولات على الألعاب الإلكترونية ، وقال كما الحال مع فورمولا واحد وبطولات الجولف للمحترفين، استفادت السعودية التي تعتبر أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، خلال السنوات الأخيرة من ثرواتها الهائلة لتأكيد مكانتها في قطاع الرياضات الإلكترونية.
وأثارت هذه التحركات انتقادات كان المسؤولون السعوديون يتوقعونها، حيث اعترض بعض قادة الرياضات الإلكترونية على سجل الرياض في مجال حقوق الإنسان.
لكنّ الافتقار إلى التمويل طويل الأجل للرياضات الإلكترونية يجعل هذا القطاع حريصاً بشكل خاص على التعامل مع السعوديين، وهو ما يفسر سبب خفوت رد الفعل نسبيا حتى الآن، حسب ما أفاد محللون.

ابن سلمان ينفق مليارات الدولارات على ألعاب الفيديو
يأتي اهتمام السعودية بقطاع الالعاب والرياضات الالكترونية من أعلى سلم السلطة، حيث يعرف أنّ ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لاعب شغوف بلعبة “كول اوف ديوتي”. وفي كانون يناير الماضي، أطلق صندوق الاستثمارات العامة الذي يرأسه ولي العهد والحاكم الفعلي للمملكة، مجموعة ساڤي للألعاب الإلكترونية والتي استحوذت على شركتي “اي اس ال” و”اف ايه سي اي آي تي” في صفقتين بنحو 1,5 مليار دولار. والعام المقبل، من المقرر أن تستضيف الرياض ألعاب الرياضات الإلكترونية العالمية التي توصف بأنها “أبرز” حدث في قطاع الرياضات الإلكترونية التنافسية في العالم.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة “بريتيش إسبورتس” تشيستر كينغ “أعتقد أن الأمر المذهل هو أن الحكومة (السعودية) وضعت الرياضات الإلكترونية في المقدمة فيما الكثير من الدول لا تزال تحاول تحديد موقعها”. وتابع “يمكنني القول إنّ الاستثمار (السعوديّ) ربما يكون الأعلى في العالم”.

تقارير أخرة أكدت أن صندوق الاستثمارات العامة الذي يرأسه ابن سلمان استثمر، 3.3 مليار دولار أمريكي في 3 شركات ألعاب أمريكية، في الربع الأخير من العام الماضي. ووفقا لتقرير نشره موقع “The Gaming Economy”، المتخصص في اقتصاد الألعاب، فإن هذه المعلومات صادرة عن تقرير ربع سنوي للجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية “SEC”.
واشترى الصندوق السعودي 14.96 مليون سهم في “Activision Blizzard”، بقيمة 1.389 مليار دولار أمريكي، و7.42 مليون سهم في “Electronic Arts” مقابل 1.066 مليار دولار أمريكي، و3.97 مليون سهم في “Take-Two Interactive Software” مقابل 825.5 مليون دولار أمريكي. وتمت الاستثمارات جنبا إلى جنب مع العديد من شركات التكنولوجيا والترفيه الأخرى، وأبرزها استثمار بقيمة 3.71 مليار دولار أمريكي في تقنيات “أوبر”.

ابن سلمان مولع بالألعاب الالكترونية
حاكم أي دولة قد لا يجد أي وقت للترفيه، نتيجة الحمل الثقيل الذي على عاتقه، خاصة في دولة مثل المملكة العربية السعودية، فأمنها القومي مهدد من الجنوب جراء الحرب في اليمن إضافة إلى وضع الاقتصاد العالمي المتدهور نتيجة الحرب الروسية على أوكرانياز لكن ابن سلمان يبدو أنه لا يفكر في شعبه وكل ما يهمه فقط هو ممارسه الألعاب الإلكترونية حتى وإن عنفه والده على إضاعة وقته فيها.

كشف موقع “دوت إي سبورتس” المتخصص في ألعاب الإنترنت أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أنفق قرابة 70 ألف دولار خلال ثلاث سنوات على المشاركة في لعبة “باتل باس” (Battle Pass) على الإنترنت، ليكون من أكبر المنفقين على هذه المنصة.
وأضاف الموقع في تقريره أن محمد بن سلمان أنفق أكثر من 6000 دولار على بطاقة مسابقة “إنترناشيونال 2020 باتل باس” في “لعبة دوتا 2” (Dota 2). وقال التقرير إن محمد بن سلمان بهذا القدر من الإنفاق ولعبه المستمر قام بالفعل بإيصال حسابه المسمى “Purrrrrfect Devil Angel Yukeo” إلى المستوى 14 ألفا و430، وهو أعلى بأكثر من 4000 نقطة مقارنة باللاعب صاحب المركز الثاني. وأضاف الموقع أن هذا الأمر ليس جديدا بالنسبة لولي عهد السعودية، إذ أنفق في السنوات الثلاث الماضية مبلغا إجماليا قدره 69 ألفا و494 دولارا على “باتل باس” وحدها، وحقق رقما قياسيا في هذه اللعبة بوصوله إلى المستوى 175 ألفا في العام 2017.
وأشار التقرير إلى أن ولي العهد السعودي كان نشطا على منصة “ستيم” للألعاب منذ فبراير 2011 تحت اسم “عبد الله آل سعود”، ولعب أكثر من 10 آلاف مباراة فاز في 51% منها.

وتشير الإحصائيات المتوفرة في المنصة إلى أن محمد بن سلمان أمضى أكثر من تسعة آلاف ساعة في لعبة “دوتا”، وأكثر من 550 ساعة في لعبة “تيم فورترس 2” (Team fortress 2).

يشار إلى أن لولي العهد السعودي ماضيا طويلا مع عشق ألعاب الفيديو، فقد سبق أن نشرت مجلة “لوبوان” الفرنسية في مارس الماضي أن سلمان بن عبد العزيز لما كان حاكما للرياض عاتب ابنه محمد ولي العهد الحالي عندما كان عمره 17 عاما، وذلك لولعه بتمضية وقته في ألعاب الفيديو وعدم الاهتمام بالدراسة.

ولع ابن سلمان بألعاب الفيديو سخر منه النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، وأضافوا أن ابن سلمان مدمن أيضا للكوكايين

فيما اعتبر أخرون أن أفعاله الوحشية التي يمارسها في المملكة تأتي نتيجة تأثره بألعاب الفيديو

اترك تعليقاً